مشاهدة الأفلام الإباحية يقلص حجم المخ

توصل باحثون ألمان إلى أن الأشخاص الذى يشاهدون 

المواد الإباحية بشكل مكثف، تظهر على أدمغتهم

 علامات تقلص وتراجع، مما قد يعنى بشكل ما أنها قد

 تعمى بصائرهم، والتى يشكل الدماغ بكل تأكيد

جزءًا منها.




وقال عدد من العلماء بمعهد "ماكس بلانك"  فى برلين،

  إنهم وجدوا أن جزءًا من المخ الذى

 ينشط عندما يشعر

 الشخص بتحفيز أو مكافأة ينكمش ويعمل

 بكفاءة أقل.


ويعتقد الباحثون أيضًا أن الناس الذين لديهم 

بالفعل "مخطط" أصغر، وهو جزء من المخ له علاقة 

بعملية المكافأة والسلوك المحفز، قد يكونون أكثر

 ترجيحًا لاستخدام المواد الإباحية.

وبعد سلسلة من الاختبارات على عدد من المتطوعين

 لاحظ العلماء اختلافات واضحة فى الرجال

 الذين لا يشاهدون 

هذه المواد مقارنة بأولئك الذين يواظبون على 

مشاهدتها، لكنهم اتفقوا على ضرورة إجراء

المزيد من البحث فى هذه المنطقة.

وتشكل مشاهدة المواد الإباحية نمطًا شائعًا فى العالم

، فمثلاً فى الولايات المتحدة الأمريكية فإن 70٪

 من الرجال و33٪ من النساء بين عمرى 18 و24 عامًا

 يزورون موقعًا إباحيًا على الإنترنت مرة واحدة على

 الأقل شهريًا. أما فى بريطانيا فكشفت دراسة مسحية

 أجرتها جامعة شرق لندن أن 97٪ من الذكور

 و80٪ من 

الإناث بين عمرى 16 و20 عامًا قد شاهدوا

 مواد إباحية.





ولا يقتصر خطر المواد الإباحية على تقلص الدماغ،

 إذ تشمل أيضًا صعوبة أن يصل

الشخص للإثارة الجنسية
 
فى الحياة الطبيعية، لأنه اعتاد على مشاهدة

 المواد الإباحية التى لا يكون كثير منها

 منطقيًا أو واقعيًا.



شارك:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك بكلمة شكر هي كل شيء بالنسبة لنا

أشترك بالمدونة

تلاوات خاشعة لمختلف القراء

القرآن الكريم

أرشيف المدونة الإلكترونية