أردني نصراني يقتل ابنته بسبب اعتناقها الاسلام

أعلن مصدر أمني أردني الجمعة أن إردنيًا مسيحيًا في محافظة عجلون شمال المملكة قتل ابنته إثر علمه بإعلانها إسلامها، ما أدى إلى أعمال شغب لاحقًا، وسط خلاف حول دفنها في مقبرة مسيحية.
وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية فقد أكد المصدر إن "قرية خربة الوهادنة في محافظة عجلون (شمال) شهدت أعمال شغب أمس (الخميس) إثر مقتل الطالبة العشرينية بتول حداد على يد والدها بعد 3 أيام على اعتناقها الإسلام أمام الداعية محمد العريفي في الجامعة الأردنية".
وأوضح المصدر أن "والد الفتاة (السبعيني) خنقها وقام بضربها بحجر على رأسها وجسدها حتى تأكد من موتها بعد أن تناهى إلى مسامعه خبر اعتناقها الإسلام".

وذكر شهود عيان إن "قوات الدرك فرقت الخميس عشرات المحتجين قرب كنيسة اللاتين في خربة الوهادنة كانوا يحتجون على دفن الفتاة في مقبرة العائلة المسيحية لرغبتهم بدفنها في مقبرة إسلامية".
وأضافوا أن "صلاة الغائب أقيمت على روح الفتاة في المسجد الكبير في القرية من قبل نفر من أهالي المنطقة تبعتها أحداث شغب واعتداء على منازل أسر مسيحية، فيما قامت عائلة مسيحية بإطلاق النار في الهواء لإخافة المحتجين قبل تدخل الدرك".
وبحسب المصدر الأمني فقد تقرر توقيف والد الفتاة على ذمة القضية فيما لاتزال التحقيقات جارية.
شارك:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك بكلمة شكر هي كل شيء بالنسبة لنا

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أشترك بالمدونة

تلاوات خاشعة لمختلف القراء

القرآن الكريم

أرشيف المدونة الإلكترونية